فارسی
تحديث: ٢ محرم ١٤٤٢
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18346-7418     

ما هي القراءة الصحيحة ؟ هل هي :( سَلاَمٌ عَلَى آلِ يـس ) أو :

استفتاء:

 ما هي القراءة الصحيحة ؟ هل هي : ( سَلاَمٌ عَلَى آلِ يـس ) أو هي : ( سَلاَمٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ ) ؟

 
جواب:

 بإسمه جلت اسمائه   

في المعاني عن الإمام الصادق (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام)عن عليّ (عليه السلام) في قوله تعالى : ( سَلاَمٌ عَلَى آلِ يـس  )قال : « يس محمّد (صلى الله عليه وآله) ، ونحن آل يس » .

وفي خبر آخر عن الإمام الرضا (عليه السلام) مثله ، وهما يدلاّن على قراءة آل يس ،
كما قرأه نافع وابن عامر ويعقوب وزيد ، وعن باقي القرّاء قراءة ( إِلْ يـس ) بكسر الألف وسكون اللام موصولة بياسين .
 
مواضيع ذات صلة قال تعالى : ( وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لاََجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلاَ أَن تُفَنِّدُونِ * قَالُوا تَاللهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلاَلِكَ الْقَدِيِم * فَلَمَّا أَن جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيراً قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) : الآية المباركة : ( إِنَّا عَرَضْنَا الاْمَانَةَ عَلَى السَّماوَاتِ وَالاْرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الاْنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً ) تثير عندي عدّة من الأسئلة أرجو التفضّل بالإجابة عليها : قال تعالى : الاْعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُوا حُدُودَ مَـا أَنْزَلَ اللهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ....... ولديّ أسئلة مرتبطة بالآيات : قال الله تعالى : ( لَقَد تَابَ اللهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالاْنْصَارِ ) ، فما معنى التوبة على النبيّ (صلى الله عليه وآله) ؟ ما القراءة الصحيحة الواردة عن أهل البيت : ( وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ فَيَسُبُّوا اللهَ عَدْوًا بِغَيْرِ ..... : ما هو تفسير هذه الآية : ( وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ) : ما هي الصلاة الوسطى في قوله تعالى : ( حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاَةِ الْوُسْطَى ) : في كتاب الله تعالى آيتان هما : ( تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْض ) :