فارسی
تحديث: ٨ رمضان ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18346-6976     

ما العلّة من إرسال الأنبياء :

استفتاء:

 ما العلّة من إرسال الأنبياء ؟ وهل إرسال الأنبياء واجبٌ على الله ( عزّ وجلّ ) أم غير واجب ؟ وما السبب ؟

جواب:

 بإسمه جلت أسمائه

المراد من وجوب إرسال الرسل حكم العقل من باب قاعدة اللطف ، وحكمه بقبح العقاب من غير بيان ، وهو ما أشار إليه القرآن الكريم مراراً ، ومنها قوله تعالى : ( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً ) .

وفي الروايات ما يبين قاعدة اللطف ، ففي الخبر الموثّق عن الإمام الصادق (عليه السلام)في جواب الزنديق الذي سأله : من أين أثبتَّ الأنبياء والرسل ؟
 
فقال : « إِنّا لَمّا أَثْبَتْنا أَنَّ لَنا خالِقاً صانِعاً مُتَعالياً عَنّا وَعَنْ جَميعِ ما خَلَقَ ، وَكانَ ذلِكَ الصّانِعُ حَكيماً مُتَعالِياً ، لَمْ يَجُزْ أَنْ يُشاهِدَهُ خَلْقُهُ ، وَلاَ يُلاَمِسُوهُ ، فَيُباشِرَهُمْ وَيُباشِرُوهُ ، وَيُحاجَّهُمْ وَيُحاجُّوهُ ، ثَبَتَ أَنَّ لَهُ سُفَراءً في خَلْقِهِ ، يُعَبِّرونَ عَنْهُ إِلى خَلْقِهِ وَعِبادِهِ ، وَيَدُلّونَهُمْ عَلى مَصالِحِهِمْ وَمَنافِعِهِمْ ، وَما بِهِ بَقاؤُهُمْ ، وَفي تَرْكِهِ فَناؤُهُمْ ، فَثَبَتَ الاْمِرونَ وَالنّاهونَ عَنِ الْحَكيمِ الْعَليمِ في خَلْقِهِ ، وَالْمُعَبِّرونَ عَنْهُ جَلَّ وَعَزَّ وَهُمُ الأَنْبياءُ (عليهم السلام)وَصَفْوَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ ، حُكَماءُ مُؤَدّينَ بِالْحِكْمَةِ ، مَبْعوثينَ بِها ، غَيْرُ مُشارِكينَ للنّاسِ عَلى مُشارَكَتِهِمْ لَهُمْ في الْخَلْقِ ، وَالتَّركيبِ في شَيْء مِنْ أَحْوالِهِمْ ، مُؤَيَّدينَ مِنْ عِنْدِ الْحَكيمِ الْعَليمِ بِالْحِكْمَةِ ، ثُمَّ ثَبَتَ ذلِكَ في كُلِّ دَهْر وَزَمان مِمّا أَتَتْ بِهِ الرُّسُلُ وَالاَْنْبِياءُ مِنَ الدَّلائِلِ وَالْبَراهينِ لِكَيْلا تَخْلُو أَرْضُ اللهِ مِنْ حُجَّة يَكُونُ مَعَهُ عِلْمٌ يَدُلُّ عَلى صِدْقِ مَقالَتِهِ ، وَجَوازِ عَدالَتِهِ ».


مواضيع ذات صلة إذا ثبت هذا الاعتذار من بعض الأنبياء ، فكيف نوفّق بين هذا الاعتذار والعصمة : هل ظهر من بعض الأنبياء أنّه اعتذر عن بعض ما كلّف به : إذا استثنينا نبيّنا محمّداً (صلى الله عليه وآله) فهل صحيح أنّه لم يرد في حقّ سائر الأنبياء أنّهم أتعبوا أنفسهم : ما معنى نسيان الأنبياء (عليهم السلام) : هل يرى جميع فقهاء الإماميّة عصمة الأنبياء قبل البعثة وبعدها : لماذا اختلفت معاجز الأنبياء (عليهم السلام) ولمَ لم يأت الأئمّة (عليهم السلام) بمعاجز : هل جميع الأنبياء من اُولي العزم وصلوا لمقام الإمامة الإلـهيّة : لماذا جميع الرسل أو الأنبياء من الرجال ولا وجود للنساء بينهم :