فارسی
تحديث: ٨ شوال ١٤٤٣
  • اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّهِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ عَلي آبائِهِ في هذِهِ السّاعَة وَ في كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَ حافِظاً وَ قائِداً وَ ناصِراً وَ دَليلاً وَ عَيْناً حَتّي تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَ تُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً
code: 18345-2413     

المراجع الحاليين يفتون بنصوصهم الخاصه :

استفتاء:

   ورد عن مولانا صاحب العصر والزمان صلوات الله عليه قوله :وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فانهم حجتي عليكم ...إلخ ، ونحن لا نجد من المراجع الحاليين مصداقاً لرواة الحديث باعتبار أنهم يفتون بنصوصهم الخاصة ولا يروون النص رواية عن الائمة عليهم السلام .

  فما هو قولكم في هذا الاشكال ؟

جواب:

 باسمه جلت أسماؤه 

 جمیع المراجع یفتون بما استفادوا من الروایات ویروون أقوال الأئمة علیهم السلام.

 

 

مواضيع ذات صلة إختلاف في أخذ الحق برأي اثنين من المراجع : صورة تساوي المراجع في الأعلمية : حكم من ينتقد بعض المراجع: هل يجوز أن لا أقلد أي مرجع من المراجع ولكن : شخص يقول كل المراجع على حق وأنا أقلّدهم : المراجع وان تعدّدت ان كان كل منها عاملاً بالوظيفة الشرعية لا محذور فيه : الطعن بعدالة المراجع : ردّکم على من يقول أن اختلاف المراجع في الفتيا أمر لايرتضيه الله : مكانة المراجع و الفقهاء : عن الفرق في الفتوى بين المراجع :