فارسی
تحديث: ٨ رمضان ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18346-7532     

الحديث القائل : « خير القرون قروني » :

استفتاء:

 الحديث القائل : « خير القرون قروني » كيف ينسجم مع ما ثبتَ من تقاتل الرعيل الأوّل ، واستباحتهم دماء المسلمين وأهل بيت النبيّ ، وكيف يكون هذا الجيل أميناً على حفظ كلام الله تعالى ، فإنّ مَن لم يحفظ دم المسلم كيف يكون قادراً على حفظ كلام الله ؟

جواب:

 بإسمه جلت اسمائه    

أوّلا : فيما يتعلّق بالحديث المنسوب « خير القرون » فإنّه لم تثبت صحّته بالطرق المعتبرة عند أتباع أهل البيت (عليهم السلام) .
 
ثانياً : على فرض صحّته فإنّه لا يدلّ على عصمة الرعيل الأوّل من الصحابة ، نظراً لوجود آيات وروايات تدلّ على انحراف العديد منهم ، ولا أقلّ من وجود المنافقين المجهولين بينهم ، وبالتالي فإنّ الخير كان بوجود النبيّ (صلى الله عليه وآله) ووجود أهل بيته (عليه السلام)والخُلّص من أصحابه ، وليس بوجود جميع من تواجد في ذلك القرن .
 
ثالثاً : إنّ حفظ كلام الله تعالى وتعاليم دينه لم يكن على عاتق كلّ اُولئك الذين عاشوا في ذالك القرن  لأنّ انحرافات الكثيرين منهم واضحة ، ولا يمكن للمنحرف أن يحمل رسالة الاستقامة والهداية للاُمم اللاحقة ، بل كانت المهمّة على عاتق من اصطفاهم الله تعالى لهذه المهمّة ، وهم الأئمّة المعصومون بعد رسول الله ( صلى الله عليه وعليهم ) . 
 
مواضيع ذات صلة ورد في الحديث : « مَن سنّ سنة حسنة كان له أجرها وأجر مَن عمل بها من بعده .... : هل يتنافي الحديث القدسي : « عبدي أطعني تكن مثلي » مع الآية المباركة : ما صحّة الحديث الوارد : « إنّ القرآن ثلث في التوحيد ، وثلث في الأحكام ، وثلث فينا أهل البيت » ؟ هل ثبت لديكم صحّة الحديث القدسي : « يا أحمد ، لولاك لما خلقت الأفلاك ... : ما تفسير هذا الحديث « لولاك ما خلقت الأفلاك ، ولولا عليّ لما خلقتك ، ولولا فاطمه لما خلقتكما » : الحديث القدسي : « لولاك لما خلقت الأفلاك ، ولولا عليّ لما خلقتك ، ولولا فاطمة لما خلقتكما » ، ما مدى صحّته متناً وسنداً : الحديث القائل - إنّ الله تبارك وتعالى لم يزل متفرّداً بوحدانيّته ، ثمّ خلق محمّداً وعليّاً و فاطمة : ما هو معنى الحبّ في الحديث الذي يقول : « إنّ أحب الأشياء إلى الرسول الكريم الطيب والنساء » : الحديث القائل : « إنّ الشيطان يزني بأمّ مبغض عليّ (عليه السلام) » : الحديث المرويّ عن النبيّ (صلى الله عليه وآله) : « لا تجتمع اُمّتي على خطأ » :