فارسی
تحديث: ٢٣ ربيع الثاني ١٤٤٣
  • اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّهِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ عَلي آبائِهِ في هذِهِ السّاعَة وَ في كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَ حافِظاً وَ قائِداً وَ ناصِراً وَ دَليلاً وَ عَيْناً حَتّي تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَ تُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً
code: 18345-9115     

عن التقليد والاجتهاد؟

استفتاء:

 هل مسألة التقليد والإجتهاد من أصول الدين؟

ما حكم من لا يعتقد بمشروعية التقليد والإجتهاد؟

جواب:

 باسمه جلت اسماؤه

بعد أن أحرز المكلف وجود تكاليف شرعية بحقه فالواجب عليه ان يحسن امتثالها والا يكون مفرطا ومسؤولا عن ذلك.

ولا يكون المكلف معذورا في أعماله الا إذا عمل على إحراز التكليف ، ولا طريق لاحراز التكليف الا بأن يكون مجتهدا او مقلدا.

فالاجتهاد واجب كفائي يصل اليه القلائل، ومن لا يصل الى الاجتهاد يتعين عليه ان يكون مقلدا وليس من طريق ثالث الا ان يكون محتاطا وهو أصعب الطرق، وهذا غير ممكن الا للافراد القلائل الذين لديهم تحصيل معتد به ويكون احتياطهم من باب الاتيان بالأشد.

أما من لا يكون مجتهدا ، ولا متمكنا من الاحتياط، ولا مقلدا فعمله باطل من الناحية الشرعية، وفق الأدلة الشرعية والعقلية.

 

مواضيع ذات صلة عن التبعيض في التقليد؟ عن العدول في التقليد؟ عن التقليد؟ دعوى لعدم التقليد : الاطمئنان في التقليد : لابد في التقليد الرجوع الي اعلم العلماء الاحياء : الاولي بالتقليد المرجع الاعلم بقواعد الاصول و الفقه : التقليد لا يتحقق بمجرد النية : من هو المميز و من هي المميزة في مسألة التقليد : ينحصر طريق الاستكشاف بالاجتهاد او التقليد او الاحتياط :