فارسی
تحديث: ٢١ ذو القعده ١٤٤١
  • اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّهِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ عَلي آبائِهِ في هذِهِ السّاعَة وَ في كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَ حافِظاً وَ قائِداً وَ ناصِراً وَ دَليلاً وَ عَيْناً حَتّي تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَ تُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً
code: 18348-2750     

بيان عن صفقة الخيانة في هذا العصر

بسم الله الرحمن الرحيم قبل قرن من الزمن ونتيجةً لما أصاب الامة َالإسلامية من وهن وضعف، وتفرق وتمزق، بسبب ابتعادها عن أمر ربها عندما قال عز وجل ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ﴾...

 

                            بسم الله الرحمن الرحيم

   مكتب سماحة آية الله العظمى

السيد محمد صادق الحسيني الروحاني

                                                                              بيان عن صفقة الخيانة في هذا العصر

              قبل قرن من الزمن ونتيجةً لما أصاب الامة َالإسلامية من وهن وضعف، وتفرق وتمزق، بسبب ابتعادها عن أمر ربها عندما قال عز وجل ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ﴾، فعادت الى ما كانت عليه في جاهليتها قبل نبيّها بما وصفتهم به الزهراء ÷،مَذْقَةَ الشَّارِبِ ونَهْزَةَ الطَّامِعِ وقَبْسَةَ الْعَجْلَانِ ومَوْطِئَ الْأَقْدَام‏ ،  مما جعلها خاضعة لما يقرره لها اعداؤها المتربصون، وهم من وصفهم الله تعالى في كتابه الكريم بقوله: ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا﴾.

فكان من نتائج تلك المرحلة، أن وهب من لا يملك أرض فلسطين (بلفور) الى من لا يستحقها ولا يملكها، من شذاذ الآفاق، ﴿مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ﴾.

واليوم وبعد مضي ما يزيد على مائة سنة من ذاك التاريخ، والذي شهدت فيه بلاد المسلمين المزيد من التفرقة والتمزق والتشرذم، مما مكن الأعداء الطامحين والطامعين بأن يقدموا على خطوة تجسد التكريس العملي لتضييع أولى القبلتين في فلسطين بإعلان ما سمي صفقة القرن للسلام.

إن هذا الإعلان، ليس بالأمر المستغرب من أناس حذرنا الله تعالى منهم بقوله ﴿كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ﴾.  إلا أن المؤسف والمؤلم والمحزن، هو في تبني هذا الموقف بما فيه من استسلام مذل من قبل بعض حكام العرب والمسلمين، ، مما يجعله في مراتب الخيانة الكبرى للأمة، رغم التحذير ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ وهم في ذلك يخرجون عن ربقة الايمان،  ﴿لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ.

                  أعاد الله للأمة رشدها وعزتها، ﴿إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ

                                                 مكتب سماحة السيد محمد صادق الحسيني الروحاني                             

                      قم المشرفة، في 3 جمادي الثاني 1441 الموافق 29 كانون الثاني 2020 

مواضيع ذات صلة بيان معدل حول عيد الفطر المبارك للعام 1441 بيان حول هلال شهر رمضان لعام 1441 بيان في ذكرى شهادة الامام موسى الكاظم عليه السلام بيان بمناسبة انتشار الوباء ورحيل آية الله، العزيز السيد هادي خسروشاهي بيان عن هلال شوال 1440 بيان عن بداية شهر رمضان 1440 بيان عن هلال شهر شوال 1439 بيان عن بداية شهر رمضان المبارك 1439 بيان حول ذكرى نكبة فلسطين وأوضاع المسلمين بيان حول ما يمثل رأي سماحة السيد الروحاني