فارسی
تحديث: ٢٣ ربيع الثاني ١٤٤٣
  • اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّهِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ عَلي آبائِهِ في هذِهِ السّاعَة وَ في كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَ حافِظاً وَ قائِداً وَ ناصِراً وَ دَليلاً وَ عَيْناً حَتّي تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَ تُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً
code: 18345-9090     

عن حكم الطلاق في حال الغضب؟

استفتاء:

 رجل حدث بينه وبين امرأته مشادة فغضب غضبا شديدا فتركته خارجة من مسكن الزوجية ذاهبة لأهلها فازداد غضبه لخروجها حيث كان لا يريدها ان تخرج فطلقها وهي تخرج امامه وهو في تلك الحالة من الغضب قبل أن يهدأ ؟

فهل يقع طلاقه مع ذلك الغضب مع العلم بأنه لم يكن يريدها أن تخرج من المسكن وهو لا يعلم ما اذا كان الغضب سلبه الاختيار من عدمه ولكنه متأكد أنه كان في حالة غضب شديد وثورة نفسية كما انه كان واعيا وقاصدا الطلاق فهل غضبه الشديد هذا يؤثر في صحة الطلاق بالرغم من انه قصد الطلاق لحظة تلفظه بالصيغة مع العلم بأن هذا القصد كان وليد اللحظة عندما خرجت من المسكن وكان ذلك امام شهود متواجدين بالمصادفة ولم يكن القصد ناجما عن تفكير هادئ أدى إلى قناعته التامة باستحالة الحياة الزوجية ؟

افتونا مأجورين

جواب:

 باسمه جلت اسماؤه

الغضب في هذه الصورة لا يخرج الفعل عن عنوان الاختيار والقصد، ولا يعتبر أنه مسلوب الاختيار، ولكن لا يكفي ذلك لحصول الطلاق من دون مراعاة بقية الشرائط.

فلا بد في هذه الحالة من ملاحظة بقية شروط الطلاق، فإن كانت متحققة بأن كانت في طهر لم يقاربها فيه فيتحقق الطلاق ، ولكن يمكنه الرجوع عن ذلك إن لم يكن الطلاق بائنا،

ويكفي في الرجوع ان يقول ارجعتك او يبعث لها بذلك طالما هي في العدة، أو يلمسها او أن يأتي بأي شيء يدل على ارجاعها. فيتحقق الرجوع.

 و اما إن لم تكن شرائط الطلاق متحققة بأن كانت في العادة الشهرية او في طهر واقعها فيه فيكون طلاقه لها في تلك الحالة لغوا ولا أثر له.

مواضيع ذات صلة عن شبهة الارجاع اثناء الطلاق؟ عن الطلاق القانوني دون الشرعي؟ لم اسمع صيغة الطلاق؟ عن اشتراط حضور الشهود في الطلاق؟ عن الطلاق بدون رأي الزوج؟ عن الطلاق التعسفي والحقوق الشرعية؟ عن نوع الطلاق؟ عن الحقوق الشرعية بعد الطلاق؟ يصح الطلاق ان لم ينکر الزوج الوکالة في الطلاق : تخصيص الوکالة بالطلاق بحضور الموکل :