فارسی
تحديث: ٩ ربيع الاول ١٤٤٢
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18345-9046     

عن حكم المتوفين بالوباء؟

استفتاء:

كيف يتعامل الشرع مع الجثث التي تحمل وباءا معديا حتى بعد الوفاة وخصوصا ان هناك خشية من اهل الخبرة والاختصاص من انتشار الأوبئة من هذه الجثث  حتى بعد الدفن.

جواب:

باسمه جلت اسماؤه

القاعدة العامة في المقام وفق الشريعة تنطلق من وجود تكليفين شرعيين ،

التكليف الأول: هو واجب كفائي موجه للمسلمين يلزمهم القيام بواجب الغسل والتكفين والصلاة على المسلمين.

التكليف الثاني: وجوب عيني على من يباشر الوجوب الكفائي بالعمل على حفظ نفسه والاخرين من الضرر المحتمل عقلائيا والناتج عن التسبيب بانتقال العدوى من الميت اليه أو الى غيره بالواسطة.

وبالتالي فإن المتعين هو العمل على امتثال التكليفين معا بحيث يتم تأدية الواجب من الغسل والتكفين والصلاة قبل الدفن، وفي نفس الوقت اتخاذ الاحتياطات اللازمة لعدم حصول عدوى للمباشر. وهذا امر متيسر في الظروف الراهنة.
ولكن على فرض التزاحم بين الامرين وامتناع الجمع بين التكليفين فيقدم دفع المفسدة على جلب المصلحة. وحينئذ يسقط من واجبات الغسل بمقدار ما يتعارض مع حفظ المباشر.

 

وهنا نورد جملة من المسائل راجين من سماحتكم الإجابة عليها :

 

س1/ تقوم بعض الطواقم الطبية بدفن الجثث في حفرة تبدو أنها أكثر عمقا من القبور العادية دون حضور أي من ذوي الضحايا فما الحكم في ذلك ؟

ج1: لا إشكال في ذلك، بل المستحب ان يكون العمق بمقدار القامة.

 

  س2/ كيفية تغسيل الجثث وتكفينها ؟

ج2: لا فرق بينها وبين غيرها مع الإمكان ومراعاة عدم انتقال المرض الى المباشر. كما يمكن في مثل هذه الظروف تجهيز مكان خاص تتوفر فيه الإمكانيات اللازمة من تجهيزات وأدوات طبية، للقيام بالغسل من دون ان يترك ذلك اثرا سلبيا على المباشرين في اعمال الغسل سواء كان ذلك بالقيام بعمليات التعقيم اللازمة او ارتداء ما يمنع انتقال العدوى المحتملة، او استعمال رشاشات ماء دون ان تحصل ملامسة مباشرة للميت اثناء الغسل.

 

س3/ يتم لف الوفيات في المستشفيات بغطاء خاص دون الكفن ؟

ج3: يمكن ذلك ولكن فوق الكفن مع الإمكان بحيث يمكن الاستعانة بإخصائيين مجهزين بوسائل الوقاية اللازمة لفتح الغطاء الخاص، وبعد الانتهاء من التغسيل والتحنيط والتكفين يمكن لفه مجددا فوق الكفن.

 

س4/ كيف يتم حنوط الجثة إذا كانت مغطاة بغطاء خاص ؟

ج4: إن أمكن فتح الغطاء والقيام بالتحنيط الواجب بعد اتخاذ الاجراءات اللازمة للوقاية دون ضرر على المباشر فهو المتعين، حتى ولو كان ذلك من خلال الاستعانة بإخصائيين صحيين، وإلا فمع العلم بانتقال العدوى وعدم إمكانية التوقي من ذلك فيسقط وجوب التحنيط.

 

 س5/ ماذا لو دفنت الجثث بدون تغسيل وحنوط وكفن ؟

ج5: لا يجوز الدفن بدون غسل او تكفين، واذا حصل ذلك عمدا او سهوا فيتعين نبش القبر من اجل غسله وتكفينه فيما لو كان ذلك ممكنا ولا يستلزم هتكا  لكرامة للميت.

 

 س6/ كيف تتم الصلاة على الميت في الحالات المذكورة ومن يقوم بهذه المهمة وماذا لو لم يصلى عليه ودفن ؟

ج6: لا فرق بينها وبين الحالات العادية بالنسبة للصلاة، التي هي واجب كفائي فإن قام به البعض سقط على الباقين، ويتعين الاستئذان من ولي الميت، ومع عدم الاذن او عدم الإمكان فتتم الصلاة بدون استيئذان.

واما في حال الدفن بدون صلاة فيتعين الصلاة عليه من فوق القبر ما لم تمض فترة زمنية طويلة على دفنه بحيث يكون القبر قد اندرس.

 

س7/ هل يجوز نقل الجثة بعد مضي فترة على دفنها الى البقاع المقدسة ؟

ج7: نعم يجوز ذلك فيما لو لم يكن في ذلك هتك لحرمة الميت.

 

س8/ هل يجوز زيارة قبور الموتى المصابين بهذا الوباء بعد مضي فترة على الدفن ؟

ج8: لا اشكال في ذلك.