فارسی
تحديث: ٩ جمادي الثانيه ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18346-7415     

ما سبب قوله : ( أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ ) ، ولم يقل : «أبنائي وأبناءكم» أو «أبنائنا وأبنائهم» :

استفتاء:

 ( فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) ، ما سبب قوله : ( أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ ) ، ولم يقل : «أبنائي وأبناءكم» أو «أبنائنا وأبنائهم»؟

وكذلك في ( وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ ) ، ( وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ) ، فما المقصود بـ ( نا ) ؟

كما أنّ هناك باللغة العربيّة أداة لمخاطبة المثنّى والمفرد والجمع ، فما سبب استخدام النبيّ (صلى الله عليه وآله) الجمع للمثنّى في ( أَبْنَاءَنَا ) ، والتي فسّرت على أنّ المقصود بها الحسن والحسين (عليهما السلام) ؟

وما سبب استخدامه الجمع للمفرد في ( وَنِسَاءَنَا ) والتي فسّرت بالزهراء (عليها السلام) ، وفي ( وَأَنفُسَنَا ) والتي فسّرت بأمير المؤمنين (عليه السلام) ؟

 
جواب:

 بإسمه جلت اسمائه  

استعمال الجمع وإرادة الفرد في القرآن لا  يخفى على أحد ، فهذا قوله تعالى : ( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ) ، وهذا قوله تعالى : ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) ، وهكذا عشرات الآيات ، والإتيان بالجمع وإرادة الفرد أو المثنّى له عدّة نكات في اللغة العربيّة ، منها التعظيم ، وبما أنّ المقام مقام تبجيل وتعظيم للنبيّ وأهل بيته (عليهم السلام)الذين أراد المباهلة بهم ; لذلك استعمل القرآن الكريم الصيغة المذكورة لأجل التأكيد على ذلك .

 
مواضيع ذات صلة هل آية الكرسي إلى قوله تعالى : ( وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ) أم إلى قوله : ( هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) ؟ ما معنى قوله تعالى في قصّة موسى والخضر : ( اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا ) : قوله تعالى : ( لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ ) يوحي بأنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله) ليس بمعصوم : ما معنى النسب والصهر في قوله تعالى : ما هو معنى ( إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ ) في قوله تعالى : فهل لقوله تعالى دلالة على أنّ عيسى (عليه السلام) مخلوق من تراب بشكل مباشر : هل يدلّ قوله تعالى : ( َلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكِةِ اسْجُدُوا لآِدَمَ ) على خلق كافّة الخلق من ذاك الزمن : ما معنى قوله تعالى : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِناً ..... : ما معنى الذبح العظيم في قوله تعالى : ( وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْح عَظِيم ) : في قوله تعالى : ( وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلاَ أَن رَأى بُرْهَانَ رَبِّهِ ) ، ما تفسير :