فارسی
تحديث: ١٩ شوال ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18346-7375     

هنالك بعض الأخطاء الإملائيّة في القرآن ، كزيادة الألف بعد واو الجمع ، فلماذا لا يعالجها العلماء :

استفتاء:

 هنالك بعض الأخطاء الإملائيّة في القرآن ، كزيادة الألف بعد واو الجمع ، فلماذا لا  يعالجها العلماء ؟

 
جواب:

 بإسمه جلت اسمائه

دعوى أنّ الألف لا  تُزاد لزوماً بعد واو الجمع ـ ونحوه ـ عندَ إضافته ، لم يقم عليها دليلٌ قطعي ، بل الاستقراء ـ بحسب دعوى بعض المتتبّعين ـ دالٌّ على التخيير ، فيصحّ حذفها كما في قوله تعالى : ( وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الاْلْبَابِ ) ، ويصحّ إثباتها أيضاً كما في قوله تعالى : ( إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرَائِيلَ ) .

هذا مضافاً إلى أنّ الضوابط الإملائيّة ـ كما يذكر ذلك أهلُ الفنّ ـ لم تقع مورداً لاتّفاق الجميع ، سيّما وأنّ قسماً منها مبنيٌّ على الاستحسان ، فيستحسن بعضهم ما لم يستحسنه غيره ، مع أنّ اللغة لا  تثبت بالاستحسان حتّى عند اللغويّين أنفسهم وبعدَ ذلك كلّه ، فمن غير الصحيح أبداً أنْ تُفرضَ تلك الضوابط الإملائيّة على رسم المصحف الشريف ، رغمَ عدم الاتّفاق عليها في حدِّ نفسها .
 
مواضيع ذات صلة هل القرآن مخلوق؟ ورد في الحديث : « أنّ حامل القرآن من عرفاء أهل الجنّة » : بعضهم يقول : إنّ القرآن مهجور يجب العودة إليه : هل يحتوي القرآن على كلمات غير عربيّة ؟ وهل خالف القرآن قواعد اللغة العربيّة : هل يحتوي القرآن على جميع المعارف والعلوم البشريّة الحقّة : ما هي العلاقة بين القرآن والعقل ، وأيّهما المرجّح عند التعارض : ما هو دور القرآن في الفقه الإسلامي : هل تجوز ـ في الصلاة قراءة القرآن بغير قراءة حفص ، عن عاصم ، عن السلمي : ما المعنى الذي ترجّحونه لظهر القرآن وبطنه : ممّا ينقل عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام) : « أنّ القرآن حمال ذو وجوه » :