فارسی
تحديث: ٢١ ذو القعده ١٤٤١
  • اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّهِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ عَلي آبائِهِ في هذِهِ السّاعَة وَ في كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَ حافِظاً وَ قائِداً وَ ناصِراً وَ دَليلاً وَ عَيْناً حَتّي تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَ تُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً
code: 18346-7148     

يقول البعض إنّ الذي عبس هو الرسول (صلى الله عليه وآله)، فهل هذا صحيح :

استفتاء:

يقول البعض : إنّ الذي عبس هو الرسول (صلى الله عليه وآله) ، فهل هذا صحيح ؟

جواب:

باسمه جلت اسمائه

لا يمكن القول بكون العابس هو النبيّ (صلى الله عليه وآله)وذلك لاُمور:

الأمر الأوّل : إنّ مخاطبة الله تعالى للعابس بقوله : « عَبَسَ » (1) عدولٌ من صيغة المخاطب ( عبستَ ) إلى صيغة الغائب ، وهذا في مثل المقام لا يكون إلاّ لتحقير المخاطب ـ كما هو محرّر في علم البلاغة ـ فهل يُتصوّر ذلك في حقّ رسول الله الأعظم (صلى الله عليه وآله) ؟ !

الأمر الثاني : إنّ كلّ واحدة من آيات القرآن الكريم تدلّ على الآية الاُخرى ، وبما أنّ واحدة من آيات القرآن هي قوله تعالى : « فَبِمَا رَحْمَة مِنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّوا مِن حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ » (2) ، فإنّها تدلّ بوضوح على أنّ المقصود من العابس في آية « عَبَسَ » ليس هو النبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله)لتنافي ذلك مع الآية المتقدّمة التي تدلّ على أنّ خُلق النبيّ (صلى الله عليه وآله) يحول دون تحقّق العبوسة منه .

الأمر الثالث : إنّ لدينا عدّة من الروايات الشريفة التي تدلّ على أنّ العابس رجلٌ من بني اُميّة ، منها : ما عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنّه قال : « نزلت في رجل من بني اُميّة ، كان عند النبيّ (صلى الله عليه وآله) فجاءه ابن اُمّ مكتوم ، فلمّا رآه تقذّر منه ، وعبسَ ، وجمع نفسه ، وأعرض بوجهه عنه ، فحكى الله سبحانه ذلك ، وأنكره عليه» .


2- آل عمران 159 .

مواضيع ذات صلة عن مدح البعض بتشبيههم بالمعصومين؟ عن مجالس لذكر أهل البيت عليهم السلام؟ عن معنى خلق الجنة من نور الحسين عليه السلام؟ كيف يكون الرسول خير خلق الله؟ « إنّ العمل الذي قام به الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء أفضل : أيّهما أفضل الإمام الحسن أم الإمام الحسين (عليهما السلام) : جميع الأئمّة الأطهار (عليهم السلام) تعدّدت أدوارهم واتّحدت أهدافهم : ما علّة تسمية الصدّيقة فاطمة الزهراء (عليها السلام) بعصمة الله الكبرى : هل الزهراء (عليها السلام) أفضل أم أبناوها المعصومون (عليهم السلام) : هل يجوز الائتمام بفاطمة الزهراء سيّدة نساء العالمين (عليها السلام) في الصلاة :