فارسی
تحديث: ٩ ربيع الاول ١٤٤٢
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18345-6800     

إذا فاته شهر رمضان أو بعضه لعذر أو عمد و اخر القضاء إلى رمضان الثاني :

استفتاء:

 ورد في رسالتكم الشريفة الجزء الأول الطبعة الحديثة في المسألة 1183: لا يجب الفور في القضاء و ان كان الأحوط –استحبابا- عدم تأخير قضاء شهر رمضان عن رمضان الثاني. و في المسألة 1187: إذا فاته شهر رمضان أو بعضه لعذر أو عمد و أخر القضاء إلى رمضان الثاني مع تمكنه منه عازما على التأخير أو متسامحاً و متهاونا وجب القضاء و -الفدية- معا. أليست الفدية في المسألة الثانية تشعر بوجوب الفورية في القضاء ؟ و ما هو المقصود من المسألتين ؟

 
جواب:

 باسمه جلت أسماؤه

وجوب القضاء و وجوب الفدية حکمان لکل موضوع و وجود احدهما لا ينافي عدم الآخر، فکأنه قيل اقضي و ان لم تقض فادفع الفدية، مع اننا افتينا بعدم الفورية فأي تناف بينهما .

 

 
مواضيع ذات صلة عن جواز شرب الدخان في شهر رمضان؟ الإستمناء في نهار شهر رمضان : هل تسقط كفارة التأخير مع الجهل القصوري بوجوب القضاء : مع عدم العلم بوجوب القضاء لا يجب عليک شيء : ان كان المطلوب قضاء شهر رمضان لا يصح الصوم المستحب : الاستمناء مع عدم القصد و التعمد في شهر رمضان : لواستيقظ في شهر رمضان قبل الفجر جنبا و لم يكن قادرا على الاغتسال : الافطار في سن المراهقة قبل البلوغ لا يکون غير جائز و لا يوجب القضاء : لو كان صائما في نهار شهر رمضان و قد نوى تناول المفطر : العذر الموجب لعدم وجوب القضاء متحقّقاً لا يجب عليها القضاء :