فارسی
تحديث: ٩ جمادي الثانيه ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18346-5957     

عن الولادة في بيئة مسلمة

استفتاء:

 

 نحن ولله الحمد فتحنا عيوننا على الدنيا ونحن مسلمون ونومن برب العالمين لكن في نفس الوقت غيرنا فتحوا اعينهم على الدنيا وعوائلهم غير مسلمه فطبيعي هم لن يكونوا مسلمين

اذا ما هي المؤهلات التي نمتلكها بحيث الله سبحانه وتعالى فضلنا؟

 وما الشي الذي يحدد ديانة الانسان من قبل أن يولد؟

جواب:

 

 باسمه جلت اسماؤه

 

ما يحكم مصير الانسان هو ما يمارسه في هذه الحياة من أعمال ناتجة عما يؤمن به من عقائد،

وولادة إنسان ضمن بيئة مؤمنة هو من النعم على هذا الانسان، ولكنها ليست كافية للحكم على مصيره، بل قد تكون من باب إلقاء الحجة عليه أكثر فيما لو انحرف عن العقائد الحقة.

إذ ليس كل انسان ولد في بيئة صالحة كان صالحا.

اما من يولد في بيئة غير مؤمنة فهي من باب الامتحان له لأنه ليس ملزما بأن يكون منحرفا، وبالتالي فإن استقامته تؤدي الى ان يرتفع درجات اكثر لكونه فاز في دائرة الامتحان.

فما يحدد مصير الانسان هو اختياره ، وما يرتبط بمكان ولادته يدخل في امتحانه.