فارسی
تحديث: ١ شوال ١٤٤١
  • اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّهِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ عَلي آبائِهِ في هذِهِ السّاعَة وَ في كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَ حافِظاً وَ قائِداً وَ ناصِراً وَ دَليلاً وَ عَيْناً حَتّي تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَ تُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً
code: 18345-4379     

هذا الجنين يکون ولد زنا لا ينسب اليک :

استفتاء:

 تتلخص هذه المسألة بأنّي تقدمت لخطبة ابنة خالتي، و بعد أسبوع واحد من زواجنا لم يتمّ الان سجام فيما بيننا و قررت الانفصال عنها علماً بانّي قد دخلت بها، و بعد ثمانية أشهر من زواجنا تقدمت بطلب الطلاق للمحكمة الشرعية منذ أسبوع و تم الطلاق بيننا، علماً بأنّي كنت بعيداً عنها و لم أكن أرها أو أجلس معها خلال هذه الثمانية أشهر قبيل طلاقنا. الان و بعد أسبوع من طلاقي لأبنة خالتي يصلني خبر بانّها حامل في الشهر الثالث، وقد وقعت هذه الصدمة على رأسي لأنّي لم أكن أرها أو أجلس معها منذ ثمانية أشهر، و بعد التحقيق في القضية أتضح أنّها قد حملت من شخص آخر عن طريق الزنا والعياذ بالله باعتراف الطرفين. الان هي حامل في الشهر الثالث بحمل غير شرعي وهي لازالت على ذمتي و طلاقي منها قد تم منذ أسبوع. 

أرجو منكم بيان الحكم الشرعي بهذه المسألة و ما مصير هذا الجنين الغير شرعي و لمن سينسب في حالة ولادته؟

و هل يجوز لها الزواج من هذا الشخص الذي واقعها وحملت منه، علماً بأن العدة تنتهي بولادتها للجنين، وهل يجوز لها أجهاض هذا الجنين ذو الثلاثة أشهر لما يحمله معه من عار على جميع العائلة في حالة قدومه ؟ 

 
جواب:

 بإسمه جلت أسمائه

هذا الجنين يکون ولد زنا لا ينسب اليک و لا إلى أُمّه و الخبر الولد للفراش إنّما هو في صورة الشك في کونه للزوج لا فيما علم يقيناً بعدم کونه منه، و أمّا العدّة التي تکون بانتهاء ولادتها إنّما هي في حالة کون الحمل من الزوج لا من الزنا، و أمّا اجهاض هذا الجنين الذي يکون حمله عاراً على جميع العائلة فلا أرى به باساً قبل و لوج الروح . 

 
مواضيع ذات صلة ما ذکر شرطا في ضمن العقد لا يکون سببا لجواز ان تطلق :