فارسی
تحديث: ٢ ربيع الاول ١٤٤٢
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18348-2753     

بيان بمناسبة انتشار الوباء ورحيل آية الله، العزيز السيد هادي خسروشاهي

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ. تمر بلادنا في هذه الأيام بظروف صعبة وأليمة نتيجة انتشار الوباء الذي راح يفتك بالكثير من المواطنين الأعزاء في هذا البلد كما في غيره من البلدان، وكان من أبرزهم ولدنا العزيز آية الله السيد هادي خسروشاهي تغمده الله بواسع رحمته،

 

بسم الله الرحمن الرحيم

مكتب سماحة آية الله العظمى

السيد محمد صادق الحسيني الروحاني

       

                                  بيان بمناسبة انتشار الوباء ورحيل العزيز السيد هادي خسروشاهي

                                       كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ.

                                                                                    صدق الله العلي العظيم

            تمر بلادنا في هذه الأيام بظروف صعبة وأليمة نتيجة انتشار الوباء الذي راح يفتك بالكثير من المواطنين الأعزاء في هذا البلد كما في غيره من البلدان، وكان من أبرزهم ولدنا العزيز آية الله السيد هادي خسروشاهي الذي امضى شطرا وافرا من عمره في قم حرم أهل البيت عليهم السلام ساعيا في تحصيل العلوم والمعارف الشرعية بحضوره على الأساتذة العظام والفقهاء الكرام ، حتى وفقه الله تعالى بالوصول الى مبتغاه في تحصيل مرتبة الاجتهاد، فكان له العمل بما يستنبطه،  وقد افتقده كل من عرفه ممن عايشه ورافقه في مراحل متعددة من مسيرة حياته التي أمضاها بجد و نشاط ومثابرة منذ نعومة اضافره في شتى المجالات الثقافية والفكرية والاجتماعية التي عمل بها، تغمده الله بواسع رحمته، وأسكنه الفسيح من جناته.

وإننا في الوقت الذي نعتقد فيه أن انتشار مثل هذه الامراض الفتاكة مهما كانت أسبابها المادية هو من مصاديق الابتلاءات التي تصيب العباد كنتيجة حتمية لابتعادهم عن المنهج الإلهي القويم في حياتهم العملية، فإن ذلك يحتم على المسؤولين والمواطنين مسؤولية مشتركة تتلخص فيما يلي:

أولا:  أن يقوم المسؤولون المعنيون بكامل واجباتهم لناحية العمل الجاد على مكافحة انتشار هذا الوباء ومعالجة آثاره بشتى الوسائل، وتوعية الناس الى المخاطر الحقيقية، والكلام عنه بصدق وشفافية.

ثانيا: أن يعي المواطنون خطورة الإهمال في التعاطي مع هذا المرض وضرورة التقيد بالإرشادات الصحية اللازمة، وعدم التهاون في ذلك بما يمكن أن يؤدي الى ضرر يلحق بهم او يسببوه للآخرين.

أخيرا .. نتوجه بالشكر والامتنان الى كل من اتصل معزياً بالفقيد الراحل الذي ترك برحيله أثرا بالغا في النفوس ، وندعوا له بالرحمة والمغفرة وأن يحشره مع اجداده  الابرار، محمد وآله الطاهرين.

مكتب سماحة السيد محمد صادق الحسيني الروحاني         

 قم المشرفة، في 10 رجب الأصب 1441 الموافق 5 آذار 2020 

 

 

مواضيع ذات صلة بيان بمناسبة شهر محرم الحرام 1442 (مع ظروف كورونا واختلاف المؤمنين ) بيان بمناسبة عيد الغدير الأغر لعام 1441 بيان معدل حول عيد الفطر المبارك للعام 1441 بيان حول هلال شهر رمضان لعام 1441 بيان في ذكرى شهادة الامام موسى الكاظم عليه السلام بيان عن صفقة الخيانة في هذا العصر بيان عن هلال شوال 1440 بيان عن بداية شهر رمضان 1440 بيان عن هلال شهر شوال 1439 بيان عن بداية شهر رمضان المبارك 1439