فارسی
تحديث: ١٩ شوال ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18346-7909     

عن حذف مقاطع اللعن من الزيارة؟

استفتاء:

 هل يجوز شرعا ان يحذف الإنسان مقطع لعن قتلة الزهراء عليها السلام الثلاثة الأوائل عليهم لعائن الله وتحديدا هذه المقطع (اللهم خص انت اول ظالم باللون مني وابدا به اولا ثم اللعن الثاني والثالث والرابع) بحجة أنه تسبب حساسية المخالفين! والتفرقة بين المسلمين! فيحذف هذه المقطع لتوحيد المسلمين! فهل هذا جائز؟

وهل أهل البيت عليهم السلام اجازوا لشيعتهم مقاطع من أعينهم وزيارتهم التي لا تروق لهم فنجد الإمام عليه السلام صاحب الزيارة بظرف أشد من ظروفنا فقاله ولم يسكت وبعده الأئمة عليهم السلام قرأوها ولم يحذفوا هذه المقطع كما أن علمائنا دونوها في كتبهم فما تقول سماحتكم فإذا كان جائز ما الدليل على جوازه وإذا كان حرام فما هو دليل الحرمة؟

هذه ظاهرة بدأت تنتشر وايضا ما هو حكم من يرى هذه الظاهرة؟ افتونا مأجورين.

جواب:

 باسمه جلت اسماؤه

لا بد من الالتفات الى عدة أمور:

أولا: ما ورد عن المعصومين عليهم السلام من ادعية وزيارات منصوصة هي أمور توقيفية فلا يصح فيها الزيادة والنقصان، خاصة في الموارد التي يؤديها بمفرده او في أماكن لا يترتب عليها أي محذور شخصي او عام.

ثانيا: قراءة الزيارات والادعية خاضع للظروف الموضوعية الزمانية والمكانية لكل مكلف، فهناك قراءة اخفاتية، وهناك قراءة في أماكن خاصة لا محذور فيها، وهناك أماكن يكون الجهر فيها بتلك القراءة سببا لنتائج سلبية فلا بد من الحذر في مثل تلك الحالات، وبالتالي فإن التقية قد شرعت بهدف عدم اظهار ما نعتقد به او نؤمن في مورد الضرر الشرعي المعتبر. 

مواضيع ذات صلة إذا أراد المرء المداومة على زيارة عاشوراء يوميّاً ، فهل يشترط تكرار اللعن والسلام مائة مرّة لكلّ منهما : هل يجوز عند قراءة زيارة عاشوراء ذكر اللعن والسلام مرّة واحدة فقط : هناك بعض طلبة العلم يشكّكون في جواز اللعن : تنتشر هذة الأيّام ثقافة التشكيك في زيارة عاشوراء وسندها وورود اللعن فيها ، فما بين ناكر لها ولسندها :