فارسی
تحديث: ٢ ربيع الاول ١٤٤٢
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18346-7674     

أهمية كتاب (سليم بن قيس)

استفتاء:

بالنسبة لما ّذُكر في كتاب سليم بن قيس الهلالي من أن فيه مناقشات سندية، وأخرى في المتن، أهمّها ما ناقش فيه الإمام الخوئي ‏قدس سره، فنود معرفة رأيكم الشريف بأسرع وقت، واللَّه من وراء القصد

جواب:

بإسمه جلّت أسماؤه‏
أما كتاب سليم بن قيس، وإن أورد عليه بإيرادات، فقد دفع كثيرا منها السيد الخوئي رحمه اللَّه تعالى، ولكنه ناقش فيه بما هو أوضح ردا مما أفاده بالنسبة الى الايرادات الاخر. وقد أفاد المجلسي رحمه اللَّه في حق الكتاب ما لا يتوقف أحد في اعتباره بعد ملاحظة ما افاده، ويروي رواية عن الامام الصادق‏ عليه السلام أنه قال: من لم يكن عنده من شيعتنا و محبينا كتاب سليم بن قيس الهلالي فليس عنده من أمرنا شي‏ء، ولا يعلم من اسبابنا شيئا، وهو أبجد الشيعة، وهو سر من أسرار آل محمد صلى الله عليه وآله ولقد ذكر العلامة المامقاني في رجاله مايوجب اطمئنان الانسان بأن الكتاب الذي بأيدينا هو لسليم بن قيس الذي اتفقت الكلمة على وثاقته. أضف الى جميع ذلك إن كسر الضلع قد ذكرنا روايات في ثبوته في غير واحد من أجوبتنا، فراجع.