فارسی
تحديث: ١٤ صفر ١٤٤١
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18346-7078     

هل يرى علماء الشيعة أنّ أئمّتهم أفضل من الأنبياء؟ و هل صحّ أنّ النبيّ عيسى (عليه السلام) يصلّي خلف المهديّ المنتظر :

استفتاء:

 هل يرى علماء الشيعة أنّ أئمّتهم أفضل من الأنبياء؟ و هل صحّ أنّ النبيّ عيسى (عليه السلام) يصلّي خلف المهديّ المنتظر؟

جواب:

بإسمه جلت اسمائه 

في الهداية للشيخ الصدوق (قدس سره): «يجب أن يعتقد أنّ سادة الأنبياء خمسة، وهم أصحاب الشرائع، وأنّ محمّداً سيّدهم وأفضلهم». ونفس المضمون جاء في بحار الأنوار، والاعتقادات، والفقيه، والأمالي، ومثله في العلل، وكمال الدين، وغيرها أيضاً.

وفي الهداية : «ويجب أن يعتقد أنّ الله تعالى لم يخلق خلقاً أفضل من محمّد ، ومن بعده الأئمّة (صلوات الله عليهم)، وأنّهم أحبّ الخلق إلى الله (عزّ وجلّ) وأكرمهم عليه، وأوّلهم إقراراً به، وأنّ الله بعث نبيّه (صلى الله عليه وآله) إلى الأنبياء (عليهم السلام) في الذرّ، ويعتقد أنّ الله تعالى خلق جميع ما خلق له ولأهل بيته، وأنّه لولاهم ما خلق الله السماء والأرض، ولا الجنة ولا النار، ولا آدم ولا حوّاء، ولا الملائكة، ولا شيئاً ممّا خلق».
وقد استفاضت النصوص الدالّة على ما أفاده (قدس سره)، فلاحظ بحار الأنوار، الاعتقادات، ومثله العلل، والعيون، وكمال الدين باختلاف بسير، وكفاية الأثر، والمسائل السرويّة، وغير تلكم من الكتب المعتبرة.
وأمّا صلاة سيّدنا عيسى (عليه السلام) خلف المهديّ (أرواحنا فداه): ففي الهداية للشيخ الصدوق (قدس سره): «ويجب ... أن يعتقد أنّ حجّة الله في أرضه، وخليفته على عباده في زماننا هذا هو القائم المنتظر ابن الحسن بن عليّ ... ـ إلى أن يقول ـ : وأنّه هو المهديّ الذي أخبر النبيّ (صلى الله عليه وآله) أنّه أذا خرج نزل عيسى بن مريم (عليه السلام) فصلّى خلفه ... الخ».
وقد تواترت النصوص الدالّة عليه من الشيعة والسنّة، فمن مصادر الشيعة: جاء في كتاب الغيبة للنعماني، عن سُليم بن قيس، عن شيخ من نسل حواري عيسى بن مريم، وكذا في الاعتقادات، و كمال الدين، وكذا أيضاً في كتاب الغيبة للطوسي، وكفاية الأثر، وغيرها. 
وأمّا من مصادر العامّة: فقد جاء في كتاب البيان في أخبار صاحب الزمان للگنجي الشافعي، والفصول المهمّة لابن الصباغ المالكي، والعرف الوردي في أخبار المهدي، ومسند ابن حنبل، والبرهان في علامات مهدي آخر الزمان، و شرح سنن ابن ماجة، وغير تلكم من كتب العامّة ومصادرهم.
مواضيع ذات صلة لماذا نجد لبعض اُمّهات الأئمّة (عليهم السلام) عدّة تسميات : هل يكون للجنّ أو الشيطان أن يظهر في صورة أحد الأئمّة (عليهم السلام) في المنام : هل أن الإمام المهدي يتبع اُسلوباً معيّناً في إرجاع الأئمّة (عليهم السلام) إلى الحياة الدنيا : هل هناك علاقة بين المعصومين (عليهم السلام) والأفلاك والأجرام السماويّة والكواكب : ورد في التاريخ أنّ بعض المعصومين (عليهم السلام) كان يلعبون في صغرهم : هل يجب أن يكون المعصوم (عليه السلام) كاملا حتّى من الناحية الشكليّة والجسمانيّة : دليل على أفضلية أهل البيت على نبي الله تعالى ابراهيم عليه السلام : هل الأئمّة (عليهم السلام) أفضل من الأنبياء (عليهم السلام) بما فيهم اُولو العزم : تفضيل جميع الأئمّة (عليهم السلام) على جميع الأنبياء (عليهم السلام) : هل الإمام عليّ (عليه السلام) أفضل من الأنبياء والرسل السابقين :