فارسی
تحديث: ٢ ربيع الاول ١٤٤٢
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18345-6912     

عن الغروب الشرعي :

استفتاء:

استفساري حول التحقق من غياب الحمرة المشرقية مراعاة للافطار في الشهر الكريم لاننا لا نستطيع تحديدها في بلد مثل بلجيكا لشدة الغيوم الدائمة علماً اننا اتصلنا في المركز الفلكي هنا واعطانا المواقيت لسقوط قرص الشمس ونحن نريد اصدار امساكية خاصة بالموالين وخاصة منهم من يقلد سماحة آية الله السيد الروحاني حفظه الله وفي الامساكية التي طبعناها حددنا بها خمسة عشر دقيقة زيادة عن وقت سقوط قرص الشمس ولم نوزعها بانتظار ردكم علينا آملين منكم افادتنا برأي سماحة آية الله في هذا الموضوع لانه موضع ابتلاء بين الاخوة وكما تعلمون ان البعض من فقهائنا يقولون انه يتحقق الليل مع سقوط قرص الشمس فنآمل من حضرتكم اعلامنا بكم من الوقت نحطات بعد سقوط قرص الشمس ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يوفقكم لخدمة الدين ومذهب اهل البيت عليهم صلواة الله وسلامه الرجاء الرجاء ان لا تطيلوا علينا بالجواب وذلك لضيق الوقت.

جواب:

باسمه جلت أسماؤه

ان الوقت الشرعي حسب ما هو ثابت لدينا لبدء صلاة المغرب والذي يجوز فيه الافطار هو استتار قرص الشمس استنادا الى روايات صحيحة في ذلك، وهو ما التزم به عدد من قدماء فقهاء الطائفة، وهو ما نفهمه أيضا من عبارة ذهاب الحمرة المشرقية الدالة على استتار القرص، فإن المراد ذهاب الحمرة من الافق لا من ريع الفلك، وذلك ملازم لاستتار القرص، وقد أشار الامام عليه السلام، وقال ان المشرق مطل على المغرب هكذا، ورفع يمينه فوق يساره. فإذا غابت هنا ذهبت الحمرة من هاهنا.