فارسی
تحديث: ٢ ربيع الاول ١٤٤٢
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18345-6051     

الرياضات البدنية في نفسها لا اشكال فيها تكليفاً و لا وضعا :

استفتاء:

 تحدث اثناء الالعاب الرياضية المعروفة اصابات متعمدة للخصم كما يحدث في رياضة الملاكمة والرياضات القتالية كما هو معلوم وكذلك الاصابات المتعمدة للخصم بالالعاب الجماعية مثل كرة القدم وبعض الاحيان تكون غير متعمدة .

ما رأي الشرع بهذه الاصابات وهل تتعلق بها الذمة ؟ نرجوا بيان ذلك ؟

 
جواب:

 بإسمه جلت أسماؤه

الرياضات البدنية في نفسها لا اشكال فيها تكليفاً و لا وضعاً الا اذا كان الفعل بنفسه حراماً لكونه موجباً لقتل النفس او تعطيل عضو من الاعضاء كما يحدث في الملاكمة ، بل هي مرغوب فيها شرعاً اذا كانت موجبة لقوة الجسم او الروح فينبغي اذاً ملاحظة الامور التالية :

1- الحكم بالحرمة في الرياضات البدنية إذا كانت موجبة لقتل النفس او تعطيل عضو من الأعضاء.

2- الحكم بعدم الحرمة للرياضات البدنية اذا لم تكن موجبة لذلك .

3- مطلوبية الرياضات البدنية شرعاً اذا كانت موجبة لقوة الجسم او الروح او المجتمع .

4- حلية الجائزة  اذا كانت المباراة بين الافراد بلا عوض و رهن و لكن المؤسسة التي هيأت تلك المباراة او الحكومة تعطي للغالب جائزة و لا تأخذ من المغلوب شيئاً كما هو المتعارف في هذا الزمان في الملاكمة الشايعة في هذا العصر ، فيما اذا كان الفعل في نفسه غير محرم .

5- عدم الدية فيما اذا كانت الاصابة غير متعمدة و من لوازم العمل .