فارسی
تحديث: ١٩ شوال ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18345-3726     

مجموعة أسئلة عن التبرع بالدم وأحكامه

استفتاء:

تعوّدت إحدى مؤسساتنا الخيريّة بالتعاون مع وزارة الصحّة في بلدنا إقامة حملة تبرّع بالدّم في يوم النصف من شعبان المصادف لذكرى ميلاد سيّدنا الحجّة المنتظر (عجل)، مضيّا في إعطاء الاحتفالات بهذه الذكرى المباركة بُعدا حضاريّا وإنسانيّا، على أنّ عمليّة التبرّع تقام في أحد المآتم الحسينيّة، ويعمل من ضمن من يعملون في هذه الحملة مجموعة من الممرّضات والممرضون المنتسبون لوزارة الصحّة.
1. هل يجوز للقائمين بالعمل السماح للفتيات الحاسرات من ممرّضات أو متبرّعات بالدخول للمأتم، ممّا يمثّل بطبيعته كسرا لقداسة المأتم، وخرقا للقيم المجتمعيّة التي تربّى عليها أبناء ذلك المجتمع؟
2. هل يجوز للمرّضات القيام بأخذ الدم من الرجال – الأمر الذي يعني ملامستهنّ لهم من غير وجود ضرورة لذلك – مع إمكانية قيام الممرّضين بذلك؟
3. في حالة السماح للممرضات بدخول المأتم وأخذ الدم من الرجال واختلاطهنّ بهم، ألا يهيئ ذلك بيئة لبعض المفاســد التـي قد تقع جرّاء الاختلاط، و في المأتم الحسيني، الذي يقع على عاتقنا واجب المحافظة على قداسته؟
4. في حالة تعارض الوضع القائم المتمثـّل في حملة التبرّع بالدم مع العرف الاجتماعي، فما الواجب الذي يقع على عاتق المؤمنين حيال ذلك؟
5. في حالة إمكانيّة توافر مكان آخر لإقامة حملة التبرّع بالدّم، ألا ينبغي للقائمين بالعمل الانتقال لذلك المكان؛ تجنـّبا لكلّ ما يحتمل من إشكالات كتساقط قطرات الدّم أو احتمال اختلاس بعض الشباب النظر إلى الفتيات نظرات غير شرعيّة ...الخ؟
6. في حالة الاختلاط ألا يفسح ذلك مجالا للآخرين بتوجيه أصابع الاتـّهام للمؤمنين المتصدّين للعمل الخيري بوجه خاصّ، ولمذهبنا بوجه عام، الممثـّل في واحدة من مؤسساته الدينية وهو المأتم، لما يحمله الاختلاط من تعارض مع القيم الدينية التي لطالما لهج بها المأتم الشريف بلسان فاطمة الزهراء وزينب عليهما السلام؟

جواب:

باسمه جلت اسمائه
1. لا يكون العمل المستحب مقبولا مع الفعل المحرم، ومع عدم الضرورة الحرجية فلا بد من المحافظة على القيم والاحكام الشرعية.
2. كلا لا يجوز، إذ لا قيمة للنوافل إذا أضرت بالفرائض.
3. يتضح الجواب مما سبق.
4. ليس للتبرع بالدم خصوصية شرعية نسبة الى ولادة الحجة عجل الله تعالى فرجه، ولذا لا بد من الحفاظ على الاحكام والقيم الشرعية بالدرجة الاولى.
5. تقييم الامور يكون تبعا للالتزام بالضوابط الشرعية مع مراعاة المصلحة العامة التي لا تخرج عن دائرة الحكم الشرعي.
6. ليس الاختلاط محرما في حد ذاته إن روعيت فيه الموازين الشرعية، وما يحرم هو التعدي على تلك الموازين والاحكام.