موقع مکتب سماحة آیة الله العظمی السید محمد صادق الحسینی الروحانی (دام ظله)
أسئلة حول التعامل مع زوار الإمام الحسين عليه السلام
إن جميع من له دور في تسهيل وصول الزائرين لزيارة الامام الحسين عليه السلام ويقوم بذلك على الوجه الحسن فهو شريك في الثواب عند الله إن نوى التقرب الى الله تعالى بما يقدمه ...

السؤال :

 

السلام عليكم

1- السكن والفنادق واسعارها المرتفعة خلال موسم الزيارة ومدى الفرق في الاسعار عن ما هي عليه في المناسبات التقليدية خلال العام ماذا تقولون وتنصحون اصحاب الفنادق لخدمة الزوار والمشاركة في الثواب وعدم استغلال المناسبات ؟

2- ظاهرة ارتفاع اجور وسائل النقل بشقيه الجوي و البري والشعور بنوع من رفع الاسعار بشكل ملفت و غير اعتيادي خلال المواسم الخاصة وكثافة الزائرين في مثل هذه المناسبات العظيمة و على الخصوص الزيارة الاربعينية لسيد الشهداء صلوات الله عليه هل يمكن توجيه رسالة لاصحاب الشأن ؟

3-ما رأي سماحتكم في ظاهرة رفع اصحاب الحملات للأسعار  خلال موسم الزيارة الاربعينية تحديدا ؟ وهل يعتبر هامش الربح المرتفع لهؤلاء المستفيدين منطقيا و مقنعا مقارنة بباقي ايام السنة ؟ مع العلم ان هذا التوجه اصبح يشكل ضغطا ملحوظا على عدد كبير من الزائرين ممن لا يستطيعون ان يوفروا مثل تلك المبالغ وبالتالي قد لا يستطيعون اللحاق بركب الزائرين 

4-هل من المحمود ان يتم انتشار ظاهرة الاحتكار التجاري في بعض الاحيان لبعض الاطراف فيما يتعلق الامر بزيارة المعصومين عليهم الصلاة و أزكى السلام ؟

5- انتم تعلمون كم هي الناس متشوقة للزيارة خصوصا زيارة الاربعين وهم يأتون من اطراف الارض ويتحملون المشقة ولكن سفارات دولة العراق ووزارة الداخلية تؤخر وتصعب اصدار سمة الدخول لهم هل يمكن توجيه رسالة لهذه الجهات لتخصيص لجنة تبحث في كيفية تسهيل الاجراءات لتتم في يوم او يومين بدل اسابيع متعددة ؟

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

ووفقنا الله واياكم لكل خير

 

الجواب:

باسمه جلت اسماؤه


إن أصحاب الفنادق وغيرهم ممن يقدمون الخدمات لزوار الامام الحسين عليه السلام مدعوون لكي يتعاملوا مع الزوار بانصاف ولا يجوز لهم استغلال وجود الاعداد الكبيرة من الزوار والطلب الكبير على أماكن السكن في رفع الأسعار غير الطبيعي، ولا يكفي تبرير ذلك بأن هذا هو الموسم السنوي وذلك ان الزوار في كربلاء المقدسة يتواجدون على مدار السنة، ومن أكثر الأمور سلبية ما وصلنا من أن عددا من الفنادق يطلب أجرة عشرة أيام في أيام الأربعين بدل الأيام الفعلية التي يمضيها الزائر، وبذلك ترتفع الكلفة كثيرا، وهذا ما يشكل إساءة الى الخدمات التي تقدم في هذه الزيارة المليونية، التي يتنافس فيها عشاق الامام الحسين عليه السلام على تقديم ما يستطيعون من خدمات في شتى المجالات، ومن غير اللائق ان يصار الى تشويه تلك الصورة الرائعة بما يحصل من قبل البعض، والدعوة كذلك الى أصحاب شركات النقل، التي وإن كانت تستخدم طيرانها فارغا في الاتجاه المعاكس أيام الزيارة الا ان الحجوزات هي كاملة وبالتالي فلا بد من مراعاة تلك الأمور أيضا.

إن جميع من له دور في تسهيل وصول الزائرين لزيارة الامام الحسين عليه السلام ويقوم بذلك على الوجه الحسن فهو شريك في الثواب عند الله إن نوى التقرب الى الله تعالى بما يقدمه من خدمات ومساعدات، على خلاف من يحاول استغلالهم لتحقيق مكاسب آنية.

 

وفق الله الجميع لكي يقوموا بواجبهم افضل قيام وليكونوا ممن يسجل اسمه في خدمة زوار الامام الحسين عليه السلام

في 4 صفر الخير 1437
مكتب سماحة آية الله العظمى
السيد محمد صادق الحسيني الروحاني