موقع مکتب سماحة آیة الله العظمی السید محمد صادق الحسینی الروحانی (دام ظله)
عن المعاملات المالية الالكترونية؟
استفتاء:

 السلام عليكم ورحمه الله

 ينسب اليكم قولكم بالجواز بالتعامل في بيع وشراء العملات عن طريق الانترنت فيما يعرف بسوق الفوركس و يستخدم الوسطاء سواء ( بنوك أو شركات محليه او اجنبيه ) ما يسمى بالرافعه المالية.( التي تعني رفع الرصيد ) حتي يتمكن المتداول او المضارب من الشراء والبيع للعقود المرتفعه براسمال اقل طبعا، ولا نرى زيادة المال في ال ( الحساب أو في منصة التداول ) لكن الوسيط يقول هي تعتبر قوة شرائيه .

 وهو يحصل على فارق العمله بين البيع والشراء وهذا الفارق يزيد وينقص ببناء على العقد الذي يدخل به المتداول فلو دخل بعقد 1 دولار لشراء اليورو مقابل الدولار وكان الوسيط عنده الفارق 2 نقطة فيحصل الوسيط على 2 دولار في حال الربح او الخسارة ، وإذا دخل بعقد 10 دولار لشراء او بيع اليورو مقابل الدولار فان الوسيط يحصل على 20 دولار في حال الربح او الخسارة ...الخ وهذا الفارق 2 نقطة ليس ثابتًا فيختلف بين ازواج العملات وبين الوسطا وايضا في نفس الوسيط احيانا يتحرك في بعض الاوقات خاص في الاخبار او التقلبات لكن غالبا كل وسيط له فارق يختلف عن الاخر فبعض الوسطا ياخذ 1 نقطة و البعض اقل او اكثر ..يعتبرونها من الخدمات التي يقدمونها للعملاء كمنافسه للتسجيل ليهم. وبعض الوسطاء سواء بنوك او شركات يقدم خدمه الحساب الاسلامي والتي تعني انه في حال بقاء العملية مفتوحه لليوم التالي او لعده ايام لا يحصل على شي . عكس الحسابات الغير اسلاميه والتي تقوم في اليوم التالي اما باخذ فائدة او باعطاء المتداول فائدة على حسب وضع العمله في السوق.

( ملاحظه يقال انه لا يوجد شيء لديهم انه حساب اسلامي إنما يقوم الوسيط بقفل الحساب في الساعه 12 قبل ان يتم حساب اليوم التالي لمدة دقائق ثم يعود للعمل ) يقوم بها الوسيط للحسابات الاسلامية لتجنب الفائدة للمتداول .

 س 1 / هل هذا الجواز حتى في حال استخدام الرافعه المالية ؟

علما لا نعلم هل هذه الرافعه مشروطه او لا ؟

 س 2 / ما رأيكم بالحسابات الاسلامية والغير اسلامية ؟

جواب:

  باسمه جلت اسماؤه

هذه المعاملات الالكترونية هي معاملات اعتبارية مستحدثة ولها قيمتها الاعتبارية بين المتعاملين، ولا يوجد ما يمنع منها شرعا، وليس فيها ما يعتبر إسلاميا او غير إسلامي.