موقع مکتب سماحة آیة الله العظمی السید محمد صادق الحسینی الروحانی (دام ظله)
يقول البعض بأنّ الصدّيقة العظمى فاطمة الزهراء (عليها السلام) لم تكن سيّدة نساء العالمين :
استفتاء:

 يقول البعض بأنّ الصدّيقة العظمى فاطمة الزهراء (عليها السلام) لم تكن سيّدة نساء العالمين ; لاختصاص هذه الفضيلة بالسيدّة مريم (عليها السلام) لقوله تعالى : ( وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ) ، ويقول بأنّ الرويات الدالّة على أفضليّة الصدّيقة الطاهرة (عليها السلام)لا  تقاوم هذه الآية المباركة ، فهل هذا القول صحيح ؟

جواب:

   بإسمه جلت اسمائه

  ليست النسبة بين الرواية والآية في مثل المقام هي نسبة التعارض ، وإنّما هي نسبة المفسّر ـ بالكسر ـ والمفسّر ـ بالفتح ـ وفي مثله يُقدّم النصّ المفسِّر على النصّ المفسَّر لكونه أجلى منه وأكثر وضوحاً وبما أنّ الآية ـ مع غضّ النظر عن الرواية ـ تحتمل وجهين :

أحدهما أن يكون المقصود منها نساء العالمين في زمانها.

الثاني أن يكون المقصود نساء العالمين من الأوّلين والآخرين ، بمقتضى دلالة العموم وحينئذ فعندما تأتي الرواية عن الإمام المعصوم (عليه السلام) لتبيّن لنا المعنى المقصود من الآية ، وتحدّده في المعنى الأوّل المحتمل لها ، وتبيّن لنا أنّ الزهراء (عليها السلام) بَضعة الرسول المصطفى ، التي يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها ، هي سيّدة نساء العالمين من الأوّلين والآخرين ، فلا يبقى مجال لترجيح المعنى الثاني المحتمل للآية المباركة ، وتقديمه على الروايات والنصوص المفسِّرة وعلى فرض ترجيحه ، فإنّ أقصاه إفادة العموم ، وهو قابلٌ للتخصيص بخبر الواحد المعتبر .