موقع مکتب سماحة آیة الله العظمی السید محمد صادق الحسینی الروحانی (دام ظله)
الصحيح أنَّ العقل والإجماع كاشفان عن الحكم الشرعي :
استفتاء:

 إذا كان العقل والإجماع دليلين غير مستقلين في الحجية إلاّ من خلال الكتاب والسنة ، فلماذا يجعلهما الأصوليون دليلين في عرض واحد مع الكتاب والسنة ؟ أو لا يكفي أن يذكروا أنّ الكتاب والسنة هما الدليلان فقط ؟ 

جواب:

 باسمه جلت أسماؤه

الصحيح أنَّ العقل والإجماع كاشفان عن الحكم الشرعي ، وليسا دليلين شرعيين مستقلين كالكتاب والسنة ، وبالتالي فهما ليسا في عرض الكتاب والسنة ، وإنما جاء ذكرهما في عرض الدليلين المذكورين مجاراةً للمنهج الدراسي عند العامة ، كما ذكر ذلك بعض الباحثين (قده) ؛ لأنَّ الشيعة وإن كانوا هم الأسبق لغرس بذرة علم الأصول ، إلا أن العامة – لشدة حاجتهم إليه ، باعتبار انفصالهم عن السنة بمجرد وفاة النبي (ص) – قد وسعوه كثيراً ، فجاءَ الأصول الشيعي – الذي لم يحتج إليه الشيعة بما عليه من السعة إلا بعد الغيبة الكبرى – مجارياً لأصول العامة مع نقده وتهذيبه .