موقع مکتب سماحة آیة الله العظمی السید محمد صادق الحسینی الروحانی (دام ظله)
العقد في العدّة باطل و يوجب الحرمة الأبديّة :
استفتاء:

لدينا سؤال في غاية الأهمية وهو : بناء على جواز التمتع بالمشهورة بالزنا فلو ان امرأة أقرّت انّها تتمتع ولا تعتد ومستعدّة للتمتع يوميّاً وانّها ليست يائساً فلو عقد عليها شخص والحال هذه وادخل بها بناء على فهمه ان فعلها كان زناً محرماً وليس عقداً صحيحاً حسب الظاهر .

فهل فعله هذا صحيح أم يعدّ زانياً علماً انّه كان متردّداً في صحّة عمله هذا لكنه بالنتيجة قام به فهل يعدّ زانياً وما الحكم ؟ نرجو منكم التوضيح لأن الشخص يمرّ بحالة نفسيّة سيئة جداً لأنّه من المؤمنين وقد الجأته ظروفه الصعبة الى القيام بهذا الفعل .

 ملاحظة: هي قالت له بأنّها تجري صيغة العقد مع كل أحد وحينئذ .

فهل سيتحول الزنا إلى عقد صحيح بعد إنتهاء حيضتين ثم يعود زنا وبعد انتهاء حيضتين يعود الى عقد صحيح ؟

فهل قولها هذا يكون حجّة وهل عمله زنا ؟

خصوصاً هي اعترفت له بأنّها قبل اسبوع تمتّعت بغيره .

جواب:

باسمه جلت اسمائه

على حسب إعترافها أنّها كانت حين العقد مع هذا الشخص في العدّة و العقد في العدّة باطل و يوجب الحرمة الأبديّة ولكن في المقام خصوصيّة و هي أن العقد السابق لو كان في العدّة كان باطلاً أيضاً و كذلك الذي قبله، فلا يكون العقد في هذه الحالة في العدّة و يمكن تصحيحه على هذا النحو و من حيث انّها مشهورة بالزنا فعقدها لا يكون باطلاً بل هو مكروه.