موقع مکتب سماحة آیة الله العظمی السید محمد صادق الحسینی الروحانی (دام ظله)
مکانة العقل في الفقه الشيعي :
استفتاء:

 سؤال يجول في خاطري ولا أعلم له جواباً وهو أننا نحن معشر الشيعة نحترم العقل ونرى له مكانة ومنزلة في التشريع الإسلامي فكيف نفسر إصرار الفقهاء على إبعاد الجانب العلمي من التشريع في عدة مسائل كثبوت الهلال وغيره ؟ وكيف نفسر إصرارهم مثلاً على لزوم الطواف حول الكعبة من الطابق الأرضي وكذا السعي ولزوم رمي عين الشاخص في الجمرات الثلاث أو ما يقابله من العمود القديم وعدم إجزاء الرمي من الطوابق العلوية مع شدة الزحام وقد وفقني الله لإتمام الحج قبل عامين ورأيت كيف يقتتل الناس لرمي الجمرات وقد رأينا كلنا وسمعنا بالضحايا في العام السابق أيضا إثر التدافع في منطقة الجمرات؟ وقد شدني الشيخ ( ..... )  أيضا في إحدى محاضراته على قناة الأنوار الفضائية في مسألة ثبوت الهلال حين قال بأن لأهل البيت تقويماً خاصاً وهو أن شهر رمضان لابد أن يكون تاماً بأيامه الثلاثين ويليه شوال بتسعة وعشرين يوماً ثم ذوالقعدة بثلاثين يوماً وذوالحجة بتسعة وعشرين ومحرم بثلاثين وهكذا دواليك وقد رأيت نفس التقويم عند إخواننا الإسماعيلية في منطقة نجران بالسعودية وهم يعملون وفق ذلك التقويم فما مدى صحة هذا الكلام ؟

وإذا كان هذا التقويم صحيحاً فلم لا نعمل به ونحل الإشكال القائم في مسألة ثبوت الهلال؟

 
جواب:

 بإسمه جلت أسمائه 

1 - لقد دلت الروايات المعتبرة على ان دين الله لا يصاب بالعقول و أن السنة إذا قيست محق الدين و يستثني من ذلك ما سنشير اليه .

2 - لنا قواعد ثانوية – من قبيل ( ما جعل عليكم في الدين من حرج) ( ولا ضرر و لا ضرار في الاسلام ) – و قد تدل تلكم القواعد على ان كل حكم شرعي جعل في الاسلام و لو بنص القرآن الكريم اذا كان ضررياً أو حرجياً يرتفع و إن الضرر و الحرج رافعان للاحكام الشرعية .

3 - إن الحكم العقلي قسمان : حكم عقلي بديهي – و مبدأ قبح الظلم و حسن العدل و يستكشف من هذا الحكم ان الشارع حكم بحرمة الظلم – و قاعدة كل ما حكم به العقل حكم به الشرع و في الفروع مشار اليها لا حكم مثل ذلك

4 - إن ما دل – على أن شهر رمضان تام بأيامه الثلاثين – غير نقي السند و لم يعمل به فقهائنا .