فارسی
تحديث: ٢٧ ربيع الاول ١٤٤١
  • اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلى عَلِىِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَ عَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ
code: 18348-1060     

بیان الامام الروحانی بمناسبة يوم التاسع من ربيع الأول (أیام فرحة الزهراء سلام الله علیها)

اللهم لک الحمد علی نعمتک علینا بالذی هدیتنا الی موالاة ولاة امرک من بعد نبیک، و الائمة الهادین الذین جعلتهم ارکانا لتوحیدک و کمال دینک و تمام نعمتک، و من بهم و بموالاتهم ...

بسم الله الرحمن الرحیم


اللهم لک الحمد علی نعمتک علینا بالذی هدیتنا الی موالاة ولاة امرک من بعد نبیک، و الائمة الهادین الذین جعلتهم ارکانا لتوحیدک و کمال دینک و تمام نعمتک، و من بهم و بموالاتهم، و البراءة من اعدائهم و الغاصبین لحقوقهم، رضیت لنا الاسلام دینا.ربنا فلک الحمد آمنا بک و صدقنا نبیک الرسول النذیر المنذر، و اتبعنا الهداة من بعده و وآلینا ولیهم و عادینا عدوهم، و برئنا من الجاحدین والناکثین و المکذبین الی یوم الدین.

أبنائي المؤمنین و بناتي المؤمنات في جمیع العالم

أبارک لکم جمیعا ذکری عید الاسلام الأعظم ـ و یوم إمامة الحجة الأعظم ـ إمامنا الأکبر الذی سیملأ الارض قسطا و عدلا بعدما تملأ جورا و ظلما،الحجة بن الحسن ارواح من سواه فداه.

أبنائي و بناتي، نحن مقبلون قریباً علی مناسبةأیام فرحة الزهراء سلام الله علیها و هلاک المتوکل العباسي، و هلاک کبیر النواصب و المنافقین کما هو معروف.

لقد وردت الروایات عن المعصومین علیهم السلام ببیان الکثیر من التعالیم الدینية التی ینبغي ان یقام بها في یوم التاسع من شهر ربیع الاول، و ما ذلک إلا لأجل إلفات النظر الی أهمیة هذا العید المبارک الذی هو عند الله اعظم الاعیاد.
و الدرس المهم و الذی نتعلمه من ذلک هو ان مسألة الولایة و الامامة یجب ان تکون هی القضیّه المحوریة التی تدور علیها جمیع قضایانا،حيثأن نفس الرسول الأعظم صلی الله علیه واله والتي هي أشرف المخلوقات علی وجه الاطلاق كان لها هذا الترکیز في قضیة الإمامة،و ذلك ان مبدأ الامامة مبدأ لایقبل المساومة ولا يمكن التنازل عنه مهما کلف الامر ولو بمقدار رأس الانملة.
والامل معقود على ابنائنا و بناتنا بأن یکونوا سدا منیعا امام تنازلات المنهزمین،و درعا واقیا یصون حرم الولایة عن اثارات المنحرفین، ولو کلفهم ذلک الغالي من نفوسهم و النفیس من اموالهم.

و فی الختام نرفع ایدی الضراعة الی الله تعالی قائلین:ربنا امنّا بک،و وفینا بعهدک و صدّقنا رسلک، واتبعنا ولاة الامر بعد انبیائک، و رضینا بهم أئمة و سادة و قادة، لانبتغی بهم بدلا، ولا نتخذ من دونهم ولائج ابدا.
اللهم انی اسألک بالحق الذی جعلته عندهم ان تبارک لنا یومنا هذا الذی اکرمتنا فیه بالوفاء لعهدک و ارزقنا نصرة دینک مع ولي هاد من اهل بیت نبیک، قائما رشیدا هادیا مهدیا، و اجعلنا تحت رایته و فی زمرته شهداء صادقین مقتولین فی سبیلک و علی نصرة دینک والحمد لله رب العالمین.


قم المقدسة
7 ربیع الاول 1432
محمد صادق الحسیني الروحاني


مواضيع ذات صلة نعي فقيد مدرسة اهل البيت عليهم السلام السيد تقي القمي بيان المرجع الديني الكبير، الفقيه المجاهد، سماحة آية الله العظمى السيد محمد صادق الحسيني الروحاني (دامت بركات وجوده) بمناسبة شهر عاشوراء بيان حول ولادة الامام الهادي (علیه السلام) بیان بمناسبة شهادة الإمَامِ جَعفر بنِ مُحمدٍ الصَادقِ عليهِ آلافُ التحيةِ والسلام بيان سماحة آيةالله العظمي الروحاني بمناسبة شهر محرم الحرام بيان ‌سماحة آية‌ الله ‌العظمى ‌الروحاني ‌بمناسبة شهادة الزهراء (سلام الله علیها) بيانُ سماحة آيةِ اللهِ العظمى، المرجعِ الدينيِ الكبير، الإمام السيد محمد صادق الحسينيِ الروحاني (دامت بركاتُ وجودهِ) تنبيهاً على أهميةِ الحجابِ الإسلامي بيانُ سماحةِ آيةِ الله العظمى الروحاني، بمناسبةِ ذِكرى ولادةِ وليِّ اللهِ الأعظم ، الحجةِ بن الحسنِ المهدي ( أرواحُ مَن سواه فداه ) بيان سماحة آية الله العظمي الروحاني بمناسبة شهر محرم الحرام بيان سماحة آية الله العظمی الروحانی(دام ظله) بمناسبة عيد الغدير الأغر