فارسی
تحديث: ٩ جمادي الثانيه ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18346-7090     

لماذا نجد لبعض اُمّهات الأئمّة (عليهم السلام) عدّة تسميات :

استفتاء:

 لماذا نجد لبعض اُمّهات الأئمّة (عليهم السلام) عدّة تسميات ؟

وهل لهنّ ميزة على بقيّة النساء ؟

 
جواب:

 بإسمه جلت اسمائه

 بعض اُمّهات الأئمّة ( صلوات الله عليهم ) تعدّدت أسماؤهن ، من جهة كونهن إماءً قبل اقترانهنّ بالأئمّة الطاهرين (عليهم السلام) ومن المعتاد تعدّد أسماء الأمة بسبب تعدّد مالكيها .

والمستفاد من روايات المعصومين (عليهم السلام)جلالة شأن اُمّهاتهم ، ولعلّ الرواية الواردة عن الإمام الهادي (عليه السلام) توضّح بعض خصائصهنّ المشتركة ، حيث جاء عنه : « اُمّي عارِفَةٌ بِحَقّي ، وَهِي مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، لاَ يَقْرُبها شَيْطانٌ مارِدٌ ، وَلاَ يَنالُها كَيْدُ جَبّار عَنيد ، وَهي مَكْلُؤَةٌ بِعَيْنِ اللهِ الَّتي لاَ تَنامُ ، وَلاَ تَخْتَلِفُ عَنْ اُمَّهاتِ الصِّدّيقينَ وَالصّالِحينَ » ، فإنّ ذيل هذه الرواية مشعر باشتراك والدته الطاهرة مع اُمّهات الأئمّة في الخصال المذكورة . 
 
مواضيع ذات صلة هل يكون للجنّ أو الشيطان أن يظهر في صورة أحد الأئمّة (عليهم السلام) في المنام : هل أن الإمام المهدي يتبع اُسلوباً معيّناً في إرجاع الأئمّة (عليهم السلام) إلى الحياة الدنيا : هل هناك علاقة بين المعصومين (عليهم السلام) والأفلاك والأجرام السماويّة والكواكب : ورد في التاريخ أنّ بعض المعصومين (عليهم السلام) كان يلعبون في صغرهم : هل يجب أن يكون المعصوم (عليه السلام) كاملا حتّى من الناحية الشكليّة والجسمانيّة : هل الأئمّة (عليهم السلام) أفضل من الأنبياء (عليهم السلام) بما فيهم اُولو العزم : تفضيل جميع الأئمّة (عليهم السلام) على جميع الأنبياء (عليهم السلام) : هل يرى علماء الشيعة أنّ أئمّتهم أفضل من الأنبياء؟ و هل صحّ أنّ النبيّ عيسى (عليه السلام) يصلّي خلف المهديّ المنتظر : هل الإمام عليّ (عليه السلام) أفضل من الأنبياء والرسل السابقين : هناك تفاوت في مستويات الأئمّة (عليهم السلام) كما هو الحال بين الأنبياء والرسل (عليهم السلام) ، فما هو سبب هذا التفاوت بين المعصومين :