فارسی
تحديث: ٦ شوال ١٤٤١
  • اَللّهُمَّ كُنْ لِوَلِيِّكَ الْحُجَّهِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ عَلي آبائِهِ في هذِهِ السّاعَة وَ في كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَ حافِظاً وَ قائِداً وَ ناصِراً وَ دَليلاً وَ عَيْناً حَتّي تُسْكِنَهُ أَرْضَكَ طَوْعاً وَ تُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً
code: 18346-6442     

هل مسألة ولاية الفقيه وحدودها مسألة عقائدية :

استفتاء:

 

 

1 - هل مسألة ولاية الفقيه وحدودها مسألة عقائدية ، أم أنها مسألة فقهية محضة ، ولابدَّ للمكلف أن يرجع إلى مرجعه فيها ؟

 

 

2 -  إذا كان جواب سماحتكم بأنَّ المسألة فقهية ، فهل يستطيع المكلف أن يعدل إلى مرجع آخر يرى ولاية الفقيه ، ولو كان ذلك المرجع أقل علماً بنظر أكثر أهل الخبرة ، فيما لو كان المكلف يرى أنَّ مسألة ولاية الفقيه وتصدي الفقيه للأمور السياسية والاجتماعية أمر مهم جداً ؟

 

جواب:

 

 

 باسمه جلَّت أسماؤه

1 - ولاية الفقيه ليست من عقائد الدين ، ولا يترتب على عدم الاعتقاد بها شيء ، وإنما هي حكم فرعي مرتبط بعمل المكلف ، وعلى المكلف أن يرجع فيما يرتبط بها إلى المرجع الذي يجب عليه تقليده .

2 - المكلف المشار إليه في السؤال إما هو فقيه مجتهد أو لا ، فإن كان الثاني لزمه الرجوع إلى الفقيه الأعلم – الجامع للشرائط – الذي تكون آراؤه وفتاواه حجة في حقه ، ولم يصح له الرجوع إلى من هو دونه إلا بإذنه ، وإن كان الأول لم يجز له الرجوع فيما استنبطه من الأحكام حتى إلى الفقيه الأعلم فضلاً عن غيره .

وعليه : فما تمَّ افتراضه في السؤال من كون المكلف مقلداً لا مجتهداً ، وفي الوقت نفسه يرى أنَّ مسألة ولاية الفقيه مسألة ضرورية ، تناقضٌ بيِّن .  

مواضيع ذات صلة عن حدود ولاية الفقيه؟ التصدي لإقامة حكومة الإسلام من جملة صلاحيات الفقيه : سماحتكم يعتقد بالولاية العامة للفقيه أم الخاصة : تعريف سماحتكم لولاية الفقيه : سلطة الفقيه على الفقيه الاخر : ولاية المرجع وولاية المعصوم عليه السلام : الولاية التكوينية للمعصومين ( عليهم السلام ) من الضروريات : المصالح المرسلة والأمر الولائي للولي الفقيه : سلطة الفقيه على الفقيه : حكم الفقيه على فقيه :