فارسی
تحديث: ٨ رمضان ١٤٤٠
  • یَا فَاطِمَةُ الزَّهْرَاءُ یَا بِنْتَ مُحَمَّدٍ یَا قُرَّةَ عَیْنِ الرَّسُولِ یَا سَیِّدَتَنَا وَ موْلاتَنَا إِنَّا تَوَجَّهْنَا وَ اسْتَشْفَعْنَا وَ تَوَسَّلْنَا بِکِ إِلَى اللَّهِ وَ قَدَّمْنَاکِ بَیْنَ یَدَیْ حَاجَاتِنَا یَا وَجِیهَةً عِنْدَ اللَّهِ اشْفَعِی لَنَا عِنْدَ اللَّهِ
code: 18345-3732     

عن الغش في المدارس

استفتاء:

ما هو حكم من يغش في إمتحانات المدارس الحكومية سواء كان في الخليج أو في غيرها من سائر البلدان العربية وغير العربية؟ وهل يختلف الأمر فيما إذا كان يجر ضرراً في المستقبل كمهنة الطب أو لا يشكل ضرراً كما هو الحال بالنسبة لبعض المواد التي لن تكون مجال عمل الشخص في المستقبل؟ وما هو حكم المدرس عندما يوصل معلومة إلى الطالب في قاعة الإمتحانات فهل هذا غش محرم أم هو كما يقول البعض من باب المساعدة؟

جواب:

باسمه جلت اسمائه

الغش مع قطع النظر عن انطباق الكذب عليه، وسائر العناوين المحرمة، من الأضرار، وأكل مال الغير بلا رضا صاحبه، كلها من المحرمات الأكيدة ولا سيما إذا كان الغش موجباً لضرر يصيب المجتمع الاسلامي، ولا ربط لذلك بكيفية الحكومة، سواء كانت إسلامية أم غير إسلامية، عربية كانت أو غير عربية. وأما إيصال المدرس المعلومات إلى الطالب فإن أوجب هذا غشا فيكون مذموماً بلا كلام، والله العالم.